عرض مشاركة مفردة
قديم 01-01-2013, 03:50 AM
العراقي التائب العراقي التائب غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 96605

تاريخ التّسجيل: Sep 2011

المشاركات: 470

آخر تواجد: 07-10-2014 05:17 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
سأتنزل معك وأقول فيها رشاد بعد ماذا أليس بعد التهديد بالتحريق ؟



الان لنرجع للنص


وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت


ليست الزهراء هي المستهدفه بل من اراد شق وحدة المسلمين

قال رسول الله صل الله عليه وسلم


قوله صلى الله عليه وسلم : فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان فيه الأمر بقتال من خرج على الإمام ، أو أراد تفريق كلمة المسلمين ونحو ذلك ، وينهى عن ذلك ، فإن لم ينته قوتل ، وإن لم يندفع شره إلا بقتله فقتل كان هدرا ، فقوله صلى الله عليه وسلم : ( فاضربوه بالسيف ) وفي الرواية الأخرى : ( فاقتلوه ) معناه : إذا لم يندفع إلا بذلك .


وقال علي رضي الله عنه

( ومن كتاب له إلى معاوية : إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه ، فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد ، وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار ، فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماما كان ذلك لله رضى ، فإن خرج من أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه ، فإن أبى قاتلوه على أتباعه غير سبيل المؤمنين وولاه الله ما تولى .


ولذلك قالت فاطمه لمن كان عندها في الدار امضو راشدين لانها تعلم ان عدم بيعتهم يعتبر تفريق للامه


والتحريق ليست هي المقصوده والله ولكنه تهديد لمن في دارها ولذلك قالت لهم امضو راشدين

راشدين يعني مهتدين الى الصواب

التوقيع :
الحمد لله الذي هداني للاسلام الحق بعد ان كنت على دين الاثني عشريه

الرد مع إقتباس