عرض مشاركة مفردة
قديم 04-01-2013, 08:36 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,296

آخر تواجد: اليوم 05:44 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: زائر (غير مسجل)
رواية البلاد ي منقطعة و كونها اثر ليس دلالة عل صحتها وهي مخالفة لرواية اسلم مما يجعلها ضعيفة وأما ما ذكر الخلال فضعيف أيضاً لانها من مرسلات الزهري وهي شبه الريح و الخلال نقلها من كتاب بن أبي الحديد فأصلها من كتب المعتزلة و ليست بحجة عل السنة وهي منقطعة من هذه الناحية أيضاً إذ أن بن أبي الحديد لم يدرك عقيل . وللتير فان رواية البلادي في إسنادها أيضاً علوان بن داود البكري وهو مجهول و لا يصح الاستدلال بتوثيق بن حبان له لما عرف من بن حبان تساهله في التوثيق بل عام حتي انه وثق أناس وفي نفس الوقت وضعهم في كتاب المجروحين و جرحه بشكل مبالغ كأبي إلكترود مثلا

حياك الله أخي الفاضل

قولك أن رواية البلاذري منقطعه قد رددت على هذا الإشكال في نفس الموضوع وتبين خلاف ذلك

وماذكره الخلال قال الدكتور الزهراني على كلام الإمام أحمد بأن إسناده صحيح اليه
فلم يعجبه أن يكتب هذا الحديث ولم يعلق على أن هناك إرسال حتى يرتاح من هذه القضيه
الشائكه وهي التآمر على قتل الإمام علي عليه السلام وقولك أن مرسلات الزهري شبه الريح

قال جعفر بن عبد الواحد الهاشمي ' قلت لأحمد بن صالح قال يحيى ابن سعيد ' مرسلات الزهري شبه لا شيء ' فغضب أحمد وقال ما ليحيى بمعرفة علم الزهري ليس كما قال يحيى '

واذا تشبثتم بأن مرسلاته غير مقبوله يلزمكم تضعيف حديث هم المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بإلقاء نفسه من شاهق والذي هو من مرسلات الزهري كما فعل العلامه الألباني
عندما ضعف إسناد هذا الحديث في صحيح البخاري : وجملة القول أن هذا الحديث ضعيف إسنادا منكر متنا، لا يطمئن القلب المؤمن بتصديق هؤلاء الضعفاء فيما نسبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الهم بقتل نفسه. اهـ

ولم يدخل عقل ابن أبي الحديد نفسه حديث التآمر مع أنه لم يعترض على أن أبا حنيفة قد استند في فتواه في الخروج من الصلاة بغير التسليم إلى فعل أبي بكر والذي ذكره عنه صاحبه زفير بن الهذيل ! ، وهذه القضيه وهي التآمر على قتله لديكم ولدينا مما يجعل المنكر لها ليس بمصيب


وقولك أن رواية البلاذري في إسنادها علوان البجلي !!! أنت تقصد رواية الندم لأبي بكر على
كشفه بيت الزهراء عليها السلام وهذا الراوي ليس بمجهول وإذا أصررت على مجهوليته يسقط
كتاب الضعفاء الصغير للبخاري ففي من رواه آدم بن موسى الخواري المجهول والذي توقف الالباني بتصحيح حديث هو فيه في إرواء الغليل في الجزء الخامس لأنه لم يجد له ترجمه

بل أن من تكلم فيه قالوا بأنه ينكرون عليه مالايعجبهم ومنها هذا الحديث :

قال ابن حجر :
لو كان كل من روى شيئا منكرا استحق ان يذكر في الضعفاء لما سلم من المحدثين أحد ( لسان الميزان 2 : 308 رقم 1265 )

والحديث ليس بضعيف ولايضف بوجود علوان :

روى الحديث الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة 1/88 : .... أما إني لا آسي على شيء إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهن فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة أو تركته وأن أعلق على الحرب وددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قدفت الأمر في عنق أحد الرجلين أبو عبيدة أو عمر فكان أمير المؤمنين وكنت وزيرا ووددت أني حيث كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة أقمت بذي القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلا كنت ردءا ومددا وأما ......) وقدأخرج الضياء المقدسي هذا الحديث من طريق الطبراني، وبعد ذلك نقل كلام الدارقطني في العلل، ثم قال: وهذا حديث حسن عن أبي بكراهـ.
ونقل المتقي الهندي الروايه بندمه على كشف بيتها في ج5 ص631 رقم 14113 مع ذكر من أخرجها ونلاحظ تحسين سعيد بن منصورفي سننه لها (أبو عبيد في كتاب الأموال عق وخيثمة بن سليمان الأطرابلسي (خيثمة بن سليمان بن حيدرة، محدث الشام أبو الحسن القرشي الطرابلسي أحد الثقات ولد سنة 250 وقال الخطيب: ثقة، جمع فضائل الصحابة رضي الله عنهم وتوفي سنة 343. تذكرة الحفاظ للذهبي (3/859) ص) في فضائل الصحابة طب كر ص) وقال أنه حديث حسن

التوقيع :


حرق المصاحف وهدم المساجد في البحرين بواسطة درع الجزيره بالتعاون مع النظام الخليفي :
[center]
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس