عرض مشاركة مفردة
قديم 07-01-2013, 04:15 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 04:27 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: زائر (غير مسجل)
رانية سماع بن عون لا تعني سماعه و المقصود هل سمع أم لم يسمع فالرواية منطعة وتبقي كذلك و أما الروايات الأخري فادعاوك التحريف هو مجرد دعوي بلا دليل و هي تثبت عدم صحة القصة إذ أن متنها مخالف لبعض الروايات و التحريف يأتي من علوان لا من باقي الرواة و باقي ما ذكرته قد رددت عليه و أما رواية القتل بالإسناد مرسل عن الزهري و انت اختلط عليك الإسناد مع إسناد رواية أخري فهو مرسل من الزهري تم سلعته أضعف المرسلات و هي من كتب المعتزلة فلا حجة علينا

حياك الله أخي الفاضل
بل يمكن ابن عون السماع من الصحابه كما جاء في ترجمته التي وضعتها الا اذا كان هؤلاء
الصحابه عتموا على هذه الحادثه ! التي لاأعتقد أنها الآن أصبحت عجيبه بعد أن ثبت تهديد
عمر حرق البيت الشريف ففي السابق اذا قلنا لكم هذا تقولون مستحيل عمر بن الخطاب يهدد
بحرف بيت الزهراء رضي الله عنها والحمد لله تبين لكم صحة ذلك ، أما علوان وروايته لم أذكرها
في موضوعي وقد نقلنا لك تحسين من حسن الروايه وورودها بطرق غير طرق علوان وليس
كل منكر الحديث ترد روايته اذ أننا لو طبقنا هذا على الرواه لم يسلم أحدآ كما قال ابن حجر
فهذا عبد الله بن عيَّاش القتباني قال عنه ابن يونس منكر الحديث وضعفه النسائي وابن داوود
وروى له الامام مسلم ، وقولك أن رواية القتل من مرسلات الزهري واختلط علي الاسناد
أنا قلت قد يكون إسنادها غير هذا ، وان كانت من مراسيل الزهري فأنا نقلت كلام الامام احمد
بأنه لاتعجبه هذه الروايات ولها طرق غير طرق الزهري هذا بل وإحتج بحديث القتل ابي حنيفه
وقولك انها من كتب المعتزله ابن ابي الحديد نفسه لم تدخل عقله ، وقولك ان كتب المعتزله ليست بحجه عليكم أقول كتاب فتح الباري ليس بحجه عليكم لان صاحبه أشعري وغيره !!!
مع ان ابن ابي الحديد نفسه في كتابه شرح نهج البلاغه اشترط على نفسه ان لايروي الا
من كتبكم : فيما ورد من الأخبار والسير المنقولة من أفواه أهل الحديث وكتبهم، لا من كتب الشيعة ورجالهم؛ لأنا مشترطون على أنفسنا ألا نحفل بذلك، وجميع ما نورده في هذا الفصل من كتاب أبى بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري في السقيفة وفدك وما وقع من الاختلاف والاضطراب عقب وفاة النبي صلى الله عليه وآله، وأبو بكر الجوهري هذا عالم محدث كثير الأدب، ثقة ورع، أثنى عليه المحدثون ورووا عنه مصنفاته (1)


ـــــــــــــــــــ
(1)شرح ابن ابي الحديد 16 : 210 .

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس