عرض مشاركة مفردة
قديم 09-02-2018, 08:20 PM
الصورة الرمزية لـ ابن شاذان القمي
ابن شاذان القمي ابن شاذان القمي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 96316

تاريخ التّسجيل: Sep 2011

المشاركات: 42

آخر تواجد: 07-10-2018 04:58 PM

الجنس:

الإقامة:

المفجع في إثبات كسر الضلع

القسم الأول: روايات صحيحة

الرواية الثالثة - وهي على قسمين؛
القسم الأول (وهو هذا الآتي) طريق العلامة الكراجكي للمعصوم

والقسم الثاني - سيأتي لاحقا؛ وهو طرق رواية الكراجكي عبر الشيخ الطوسي ومن الشيخ الطوسي عبر ابن الوليد و الصفار وإلى المعصوم

فيصبح للرواية طرق صحيحة متعددة غير طريق الكراجكي رحمه الله !

روى العلامة الكراجكي رحمه الله :
ومما حدثنا به الشيخ الفقيه أبو الحسن بن شاذان رحمه الله قال حدثني أبي رضي الله عنه قال حدثنا ابن الوليد محمد بن الحسن قال حدثنا الصفار محمد بن الحسين قال حدثنا محمد بن زياد عن مفضل بن عمر عن يونس بن يعقوب رضي الله عنه قال سمعت الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام يقول .. ملعون ملعون من رمى مؤمنا بكفر ومن رمى مؤمنا بكفر فهو كقتله ملعونة ملعونة امراة تؤذي زوجها وتغمه وسعيدة سعيدة امراة تكرم زوجها ولا تؤذيه وتطيعه في جميع احواله يا يونس قال جدي رسول الله صلى الله عليه واله ملعون ملعون من يظلم بعدي فاطمة ابنتي ويغصبها حقها ((( ويقتلها ))) (١)

ترجمة الرواة:
العلامة الكراجكي : من أصحاب الإجازات لكتب الأربعة أشهر من نار على علم

الشيخ الفقيه ابن شاذان : من الأوتاد

أحمد بن علي بن الحسن(والد بن شاذان)، قال النجاشي عنه:
أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان، أبو العبّاس الفامي (القاضى) القمّي: شيخنا الفقيه، حسن المعرفة، صنّف كتابين لم يصنّف غيرهما: كتاب زاد المسافر، وكتاب الامالي. أخبرنا بهما: ابنه أبو الحسن رحمهما اللّه تعالى).(٢)

ابن الوليد؛ وثقه النجاشي والشيخ وهو من أكابر العلماء(٣)

محمد بن الحسين الصفار، صاحب كتاب بصائر الدرجات، ثقة عظيم كبير(٤)

محمد بن زياد؛ هو العظيم ابن أبي عمير، وهو ثقة عظيم جليل(٥)

المفضل بن عمر؛ وثقه الشيخ المفيد وعده الشيخ الطوسي من الممدوحين لكن ضعفه ابن الغضائري وقال النجاشي أنه مضطرب الرواية واتت روايات ذامة له(٦)

أقول: اما ابن الغضائري فلا يعول عليه بسبب عدم الثبوت الكتاب له، وأما النجاشي فكلامه عن اضطرابه في الرواية لا في ثقة الراوي نفسه واما الروايات الذامة للمفضل فهي قليلة جدا مقابل أكثر من ٢٢ رواية تمدحه وهي روايات متواترة إجمالا.. ودافع عنه السيد الخوئي قدس سره(٧) وفصل في هذا الموضوع.

يونس بن يعقوب البجلي؛ من الاعلام الفقهاء(٨)

وصحح الرواية اية الله المرجع صادق الروحاني دام ظله(٩)

(طرق اخرى لرواية كنز الفوائد للعلامة الكراجكي رضي الله عنه اذا روى كل كتب الشيخ الطوسي )

فهل روى كل كتبه؟

اولا العلامة الكراجكي يروي جميع مرويات وكتب الشيخ الطوسي (استاذه) فيصبح لدينا أسانيد من الكراجكي عبر الشيخ الطوسي إلى المعصوم تمر عبر ابن الوليد و الصفار وطرق الشيخ إليهما صحيحة..

ثانيا ننقل لكم بعض تلك الطرق الكثيرة:

قال العلامة الطبرسي:
"وقد وفينا بحمد الله تعالى بما تعهدناه من ذكر الطرق إلى أرباب المؤلفين ومشايخنا الخلف والسلف الصالحين ، واتصال السند إلى أصحاب المجاميع التي عليها تدور رحى مذهب الشيعة كالكتب الأربعة ، وما يتلوها في الاعتبار. وأمّا شرح الطرق منهم إلى مصنّفات الرواة من الأصول والكتب ، فالمتكفّل لذلك فهارستهم وكتبهم المسندة ومشيختها. نعم بقي علينا الإشارة إلى نبذة من أحوال جملة من هؤلاء المشايخ الذين إليهم تنتهي السلسلة في الإجازات ، وتكرّرت الإشارة إلى أسامي بعضهم ، ولنذكر منهم اثني عشر شيخا : ١ ـ الكراجكي. ٢ ـ والنجاشي. ٣ ـ والشيخ الطوسي. ٤ ـ والرضي. ٥ ـ وعلم الهدى. ٦ ـ والمفيد. ٧ ـ وابن قولويه. ٨ ـ والصدوق. ٩ ـ والنعماني. ١٠ ـ وثقة الإسلام. ١١ ـ وعلي بن بابويه. ١٢ ـ وأبو عمرو الكشي." (١٠)

اما طرق العلامة الكراجكي الى الشيخ الطوسي فهي كثيرة منها هذه الطرق:

الطريق الأول:
"..وعن السيد عن شاذان عن الفقيه عبدالله بن عمر الطرابلسي عن القاضي عبدالعزيز بن ابي كامل عن الشيخ الطوسي والسيد المرتضى وعن الشيخ الفقيه ابي الفتح محمد بن عثمان بن علي الكراجكي عنهما رضي الله عنهما،،"(١١)

الطريق الثاني:

قال فخار بن معد الموسوي قدس سره:
"ما أخبرني به الشيخ الفقيه أبو الفضل شاذان بن جبرئيل بن إسماعيل القمي - رحمه الله - بواسط، سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة قال: أخبرني عبد الله بن عمر الطرابلسي، عن القاضي عبد العزيز ابن أبي كامل، عن الشيخ الفقيه أبى الفتح محمد بن علي بن عثمان الكراجكي رحمه الله قال: حدثني الحسن بن محمد بن علي الصيرفي البغدادي..."(١٢)
- اقول فخار الموسوي (شيخ ابن طاوس صاحب الكرامات) رحمه الله ينقل عن الكراجكي بل يروي أحاديثه من أسانيد مختلفة إلى الشيخ المفيد والشيخ الطوسي.. يعني لم يروي كل طرقه عن الطرابلسي وأبي كمال!

الطريق الثالث:
قال العلامة المامقاني:
"إسناد كنز الفوائد ومعدن الجواهر عن شاذان بن جبرئيل القمي عن الشيخ ريحان بن عبد الله عن أبي الفتح محمد بن عثمان الكراجكي (ح).."(١٣)

الطريق الرابع:
"وعن منتجب الدين عن أبيه عبيد الله عن أبيه الحسن عنه"(١٤)

فيصبح لدينا أسانيد صحيحة من الكراجكي لجميع كتب وروايات الشيخ!

من الكراجكي الى الشيخ الطوسي ومن الشيخ الطوسي إلى الصفار وابن الوليد طرق صحيحة ومن ابن الوليد و الصفار بطرقهم المعصوم..

وهكذا يصبح للرواية طرق عديدة صحيحة عبر مشايخ الطائفة وباسانيد متعددة صحيحة !!

يتبع بالرواية الرابعة..

_____

(١) كنز الفوائد ج١ ص٦٣
(٢) معجم رجال الحديث ج٢ رقم ٦٨٨
(٣) معجم رجال الحديث ج١٦ رقم١٠٤٩٠
(٤) معجم رجال الحديث رقم١٠٥٣٢
(٥) معجم رجال الحديث ج١٥ رقم ١٠٠٤٣
(٦) معجم رجال الحديث رقم ١٢٦١٥
(٧) معجم رجال الحديث ج١٩ ص٣٢٨
(٨) معجم رجال الحديث ج٢١ رقم١٣٨٧٤
(٩) التقليد والعقائد ص٣٢٣
(١٠) خاتمة مستدرك الوسائل ج٣ ص١٢٥-١٢٦
(١١) قصص العلماء للتنكابني ص٣٧١
(١٢) الحجة على الذاهب إلى تكفير أبي طالب ص٦٨-٦٩
(١٣) صحيفة الابرار للمامقاني ج٢ ص٥٩٣
(١٤) نفس المصدر

التوقيع :
جاء في زيارة الجامعة لأهل البيت (عليهم السلام):
.. من أراد الله بدأ بكم ، ومن وحده قبل عنكم ، ومن قصده توجه بكم ، موالي لا أحصي ثناءكم ، ولا أبلغ من المدح كنهكم ، ومن الوصف قدركم وأنتم نور الأخيار . وهداة الأبرار ، وحجج الجبار ، بكم فتح الله وبكم يختم وبكم ينزل الغيث ، وبكم يمسك السماء ان تقع على الأرض إلا باذنه ، وبكم ينفس الهم ويكشف الضر ، وعندكم ما نزلت به رسله وهبطت به ملائكته ، والى جدكم بعث الروح الأمين ..

الرد مع إقتباس