عرض مشاركة مفردة
قديم 04-02-2017, 01:13 AM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,222

آخر تواجد: بالأمس 10:27 PM

الجنس: أنثى

الإقامة:

قال الدكتور أحمد الصاوي في مقالته في صحيفة الاتحاد :
والسيدة زينب التي ينسب إليها المقام والمسجد هي حفيدة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوجه خديجة بنت خويلد أم المؤمنين رضي الله عنها، فأمها هي فاطمة الزهراء رضي الله عنها، أما أبوها فهو الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ثم هي زوج عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وقد برهنت الأحداث على أنها كانت جديرة بهذا المجد.





مسرح الأحداث
ويجمع المؤرخون من عرب ومستشرقين على أنها أول امرأة في الإسلام قدر لها أن تلعب على مسرح الأحداث السياسية دوراً ذا شأن بعد اقتران اسمها بمأساة كربلاء الشهيرة حتى أن هناك من سماها «بطلة كربلاء» لأنها السيدة الأولى التي ظهرت في اللحظة الحرجة تأسو المكلوم وتثور للضحايا الشهداء ثم بعد حوارها مع عبد الله بن زياد المسطر بكتب التاريخ راحت تحمي السبايا من الهاشميات فضلاً عن الغلام المريض الذي احتضنته رافضة قتله وهو علي زين العابدين بن الحسين بن علي ومن هنا جاءت كنيتها «أم هاشم».

ولعل بعض المؤرخين لم يبالغ في الأمر عندما قال إن موقف السيدة زينب بعد المعركة هو الذي جعل من كربلاء مأساة خالدة فقد صاحت وسط الأشلاء «يا محمداه صلى عليك ملائكة السماء هذا الحسين بالعراء مرمل الدماء، مقطع الأعضاء، يا محمداه هذه بناتك سبايا وذريتك مقتلة» اهـ

التوقيع :


حرق المصاحف وهدم المساجد في البحرين بواسطة درع الجزيره بالتعاون مع النظام الخليفي :
[center]
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس