عرض مشاركة مفردة
قديم 02-11-2018, 09:21 PM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,860

آخر تواجد: 10-12-2018 07:04 PM

الجنس:

الإقامة:

عمر بن الخطاب ضارب النساء ومعذبهن .. الارعن

قال خاتم الانبياء ص في النساء ( رفقا بالقوارير)!
ومن صفات الشهامة عند الرجال اكرام النساء واحترامهن ,
ولايهين المرأة الا الارعن الجبان ..
عرف اجتماعي فطري واخلاقي وأمر به الدين كذلك ,
فلا ترى رجلا يهين سيدة الا يكون جبانا سافلا والعياذ بالله ...

...........................................


عمر بن الخطاب صاحب سجل شهير في

ضرب النساء وتعنيفهن ,
وهي صفة من صفاته اشتهر بها .



لنقرأ شيئا من التاريخ :




-(عن عون بن أبي شداد قال: كان لعمر بن الخطاب أمة أسلمت قبله , كان اسمها زنيرة فكان عمر يضربها على إسلامها , حتى إذا ملّ (أي من كثرة ضربها) , قال: إني لم أترككِ إلا ملالة.) (السيرة النبوية لابن كثير ج1 ص 354,الدر المنثور للسيوطي ج6 ص 40 ).


يا للشجاعة جارية ضعيفة ليس لها احد ,

ضرب حتى الملل !

-(لُبينة جارية بني مؤمل بن حبيب بن عدي بن كعب أسلمت قبل إسلام عمر بن الخطاب وكان عمر يعذبها حتى تفتن ثم يدعها ويقول إني لم أدعك إلا سآمة فتقول كذلك يفعل الله بك إن لم تسلم فاشتراها أبو بكر فأعتقها , ومنهم زنيرة وكانت لبني عدي وكان عمر يعذبها) ( الكامل لابن الاثير, ج2 ص 138, أو ج1 ص 591 في نسخة آخرى , ومثله في الطبري)


الملفت ان عمر انفرد عن باقي الصحابة

بهذه الخصلة الوضيعة وسطرها التاريخ كذلك

وهناك روايات كثيرة في تعذيب عمر لاخته

وضربه لزوجاته

وتطاوله على النساء

والتعرض لهن

ومنهن نساء النبي ص ..



ترى مايقول العمرية البكرية في سيدهم واخلاقه ؟
اتراهم يتبعون اخلاقه ايضا ؟

وما تفسيرهم لهذا التصرف المريض لعمر؟
ان هذا التصرف المريض لعمر ,

جعله (مؤهلا) لتصرف اشنع ,
في حوادث تاريخية ينسى فيها المتحذلقون

تاريخ الرجل التعذيبي للنساء ويستبعدون

حادثة ضربه وتعنيفه لسيدة النساء عليها السلام,
فيا له من تحقيق فاشل في معرفة التاريخ

وتقصى حقائقه ,

كيف تنكرون امرا لرجل قد فعل مثله مرارا وتكرارا ,
الا (يستأنس) على الاقل بسوء فعله وتاريخه الاسود
في معاملة النساء لتأكيد فعلته

الشنعاء في ضرب سيدة النساء عليها السلام ؟


فكروا قليلا وتأملوا في تاريخ الارعن صاحب السوابق ,
ثم اتحفونا بارائكم التحقيقية بعد ذلك ..
السؤال كذلك للمتحذلقين من المحققين في التاريخ
الذين يستبعدون ضرب عمر لسيدة النساء ع ,
بحجة عدم وجود روايات دامغة كما يدعون..



تأملوا تاريخ صاحب السوابق اولا ,
ثم ادلوا بارائكم










الارعن












التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس