عرض مشاركة مفردة
قديم 05-10-2018, 04:17 PM
المسيب المسيب غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 79993

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 1,494

آخر تواجد: اليوم 06:21 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المسيب
لأني استخدم الهاتف وتعرف الصعوبه في كتابة الردود ...
أنا جئت من النهايه ما فيه داعي لنصوص لانه القصه كلنا نعرفها ...
ومع ذلك سأتيك بقول سيدنا علي في نهج البلاغة...
ومن كلام له (عليه السلام)
في معنى الخوارج لمّا أنكروا تحكيم الرجال ويذمّ فيه أصحابه، قال(عليه السلام):
إِنَّا لَمْ نُحَكِّمِ الرِّجَالَ، وَإِنَّمَا حَكَّمْنَا الْقُرْآنَ. وهذَا الْقُرْآنُ إِنَّمَا هُوَ خَطٌّ مَسْتُورٌ بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ(1)، لاَ يَنْطِقُ بِلِسَان، وَلاَ بُدَّ لَهُ مِنْ تَرْجُمَان، وَإِنَّمَا يَنْطِقُ عَنْهُ الرِّجَالُ.
وَلَمَّا دَعَانَا الْقَوْمُ إِلَى أَنْ نُحَكِّمَ بَيْنَنَا الْقُرْآنَ لَمْ نَكُنِ الْفَرِيقَ الْمُتَوَلِّيَ عَنْ كِتَابِ اللهِ، وقَالَ اللهُ سُبْحَانَهُ:***(فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ في شَيْء فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ)، فَرَدُّهُ إِلَى اللهِ أَنْ نَحْكُمَ بِكِتَابِهِ، وَرَدُّهُ إِلَى الرَّسُولِ أَنْ نَأْخُذَ بسُنَّتِهِ; فَإِذَا حُكِمَ بِالصِّدْقِ فِي كِتَابِ اللهِ، فَنَحْنُ أَحَقُّ النَّاسِ بِهِ، وَإِنْ حُكمَ بسُنَّةِ رَسُولِهِ فَنَحْنُ أَوْلاَهُمْ بِهِ.
حتى سيدنا علي يستدل عليهم بالقرآن الكريم ...

أين الرد على هذه الخطبه ...

الرد مع إقتباس