منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > منتدى الآداب والأخلاق
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 12-07-2018, 09:31 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 2,025

آخر تواجد: 19-09-2018 11:17 PM

الجنس:

الإقامة:

العُجُب

العُجُب

وهو استعظام الإسنان نفسه ، لاتّصافه بخِلّةٍ كريمة ، ومزيّةٍ مشرّفة ، كالعِلم والمال والجاه والعمَل الصالح .
ويتميّز العجُب عن التكبّر ، بأنّه استعظام النفس مجرّداً عن التعالي على الغير ، والتكبّر هما معاً .
والعُجُب من الصفات المَقيتة ، والخلال المنفّرة ، الدّالة على ضعة النفس ، وضيق الأفق ، وصفاقة الأخلاق ، وقد نهت الشريعة عنه، وحذّرت منه.
قال تعالى : ( فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى )(1) .
وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( من دخله العُجب هلك )(2)
وعنه ( عليه السلام ) قال : ( قال إبليس ( لعنَه اللّه ) لجنوده : اذا استمكنت مِن ابن آدَم في ثلاث لم أُبال ما عمَل ، فإنّه غير مقبولٍ منه ، إذا استكثر عمَله ، ونسيَ ذنبه ، ودخلَه العُجُب )(3) .
_____________________
(1) النجم : 32 .
(2) الوافي ج 3 ص 151 عن الكافي.
(3) البحار م 15 ج 3 موضوع العجب بالأعمال عن الخصال للصدوق .

الصفحة 140

وقال الباقر ( عليه السلام ) : ( ثلاثٌ هن قاصمات الظهر : رجلٌ استكثر عمله ، ونسي ذنوبه ، وأعجب برأيه )(1) .
وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( أتى عالمٌ عابداً فقال له : كيف صلاتك ؟ فقال : مثلي يُسأل عن صلاته ؟ وأنا أعبُد اللّه تعالى مُنذ كذا وكذا ، قال : فكيف بكاؤك ؟ قال : أبكي حتّى تجري دموعي . فقال له العالِم : فإنّ ضحكك وأنت خائف خير ( أفضل خ ل ) مِن بكائك وأنت مُدِل ، إنّ المدل لا يصعّد مِن عمله شيء )(2) .
وعن أحدهما ( عليهما السلام ) ، قال : ( دخل رجُلان المسجد أحدهما عابدٌ والآخر فاسق ، فخرجا من المسجد ، والفاسق صدّيق ، والعابد فاسق ، وذلك : أنّه يدخل العابد المسجد مدلاًّ بعبادته ، يُدِلّ بها ، فيكون فكرته في ذلك ، ويكون فكرة الفاسق في الندم على فسقه ، ويستغفر اللّه تعالى لما ذَكَرَ من الذنوب )(3) .
وعن أبي عبد اللّه عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : ( قال رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) : لولا أنّ الذنب خيرٌ للمؤمن من العجُب ، ما خلّى اللّه بين عبده المؤمن وبين ذنبٍ أبداً )(4) .
والجدير بالذكر : أنّ العُجُب الذميم هو استكثار العمَل الصالح ،
_____________________
(1) البحار م 15 ج 3 موضوع العجُب بالأعمال عن الخصال للصدوق .
(2) الوافي ج 3 ص 151 عن الكافي .
(3) الوافي ج 3 ص 151 عن الكافي .
(4) البحار م 15 ج 3 بحث العجُب عن أمالي أبي عليّ ابن الشيخ الطوسي .

الصفحة 141

والإدلال به ، أمّا السرور به مع التواضع للّه تعالى ، والشكر له على توفيقه لطاعتِه ، فذلك ممدوحٌ ولا ضيرَ فيه .

مساوئ العجُب :
للعجُب أضرارٌ ومساوئ :
1 - إنّه سببُ الأنانيّة والتكبّر ، فمَن أُعجِب بنفسه إزدهاه العُجُب ، وتعالى على الناس ، وتجبّر عليهم ، وذلك يُسبّب مقت الناس وهوانهم له .
2 - إنّه يعمي صاحبه عن نقائصه ومساوئه ، فلا يهتم بتجميل نفسه ، وملافاة نقائصه ، ممّا يجعله في غمرة الجهل والتخلّف .
3 - إنّه باعث على استكثار الطاعة ، والإدلال بها ، وتناسي الذنوب والآثام ، وفي ذلك أضرارٌ بليغة ، فتناسي الذنوب يُعيق عن التوبة والإنابة إلى اللّه عزّ وجل منها ، ويعرّض ذويها لسخطِه وعقابه ، واستكثار الطاعة والعبادة يكدّرها بالعُجب والتعامي عن آفاتها ، فلا تنال شرف الرضا والقبول من المولى عزّ وجل .

علاج العُجُب :
وحيث كان العُجب والتكبر صنوين من أصل واحد ، وإن اختلفا في الاتجاه ، فالعجب كما أسلفنا استعظام النفس مجرداً عن التعالي ، والتكبر

الصفحة 142

هما معاً ، فعلاجهما واحد ، وقد أوضحناه في بحث التكبّر .
وجدير بالمعجَب بنفسه ، أنْ يدرك أنّ جميع ما يبعثه على الزهو والإعجاب ، من صنوف الفضائل والمزايا ، إنّما هي نِعَمٌ إلهيّة يُسديها المولى إلى مَن شاء مِن عباده ، فهي أحرى بالحمد ، وأجدَر بالشكر مِن العُجب والخُيَلاء .
وهي إلى ذلك عُرضةً لصروف الأقدار ، وعوادي الدهر ، فما للإنسان والعجُب !!
ومِن طريف ما نُقِل عن بعض الصُلَحاء في ملافاة خواطر العجُب :
قيل : إنّ بعضهم خرَج في جُنح الظلام متّجهاً إلى بعض المشاهد المشرّفة ، لأداء مراسم العبادة والزيارة ، فبينا هو في طريقه إذ فاجأه العجُب بخروجه سَحَرَاً ، ومجافاته لذّة الدفء وحلاوة الكَرى مِن أجل العبادة .
فلاح له آنذاك ، بائع شلغم فانبرى نحوه ، فسأله كم تربح في كسبك وعناء خروجك في هذا الوقت ؟ فأجابه : دِرهَمين أو ثلاث ، فرجع إلى نفسه مخاطباً لها علام العجُب ؟ وقيمة إسحاري لا تزيد عن دِرهَمين أو ثلاث .
ونُقِل عن آخر : أنّه عمِل في ليلة القدر أعمالاً جمّةً مِن الصلوات والدعوات والأوراد ، استثارت عُجُبه ، فراح يُعالِجه بحكمةٍ وسداد : فقال لبعض المتعبّدين : كم تتقاضى على القيام بأعمال هذه الليلة ، وهي كيت وكيت . فقال : نصف دينار ، فرجع إلى نفسه مؤنّباً لها وموحياً إليها ، علام العُجُب وقيمة أعمالي كلّها نصف دينار ؟


الصفحة 143

اليقين

وهو : الاعتقاد بأُصول الدين وضروراته ، اعتقاداً ثابتاً ، مطابقاً للواقع ، لا تُزَعزِعه الشُبَه ، فإنْ لم يُطابق الواقع فهو جهلٌ مركّب .
واليقين هو غرّة الفضائل النفسيّة ، وأعزّ المواهب الإلهيّة ، ورمز الوعي والكمال ، وسبيل السعادة في الدارَين . وقد أولته الشريعة اهتماماً بالغاً ومجّدت ذويه تمجيداً عاطراً ، وإليك طرفاً منه :
قال الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّ الإيمان أفضل من الإسلام ، وإنّ اليقين أفضل من الإيمان ، وما مِن شيءٍ أعزّ مِن اليقين )(1) .
وقال ( عليه السلام ) : ( إنّ العمل الدائم القليل على اليقين ، أفضل عند اللّه مِن العمل الكثير على غير يقين )(2) .
وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( مِن صحّة يقين المرء المسلم ، أنْ لا يُرضي الناس بسخطِ اللّه ، ولا يلومَهم على ما لم يأته اللّه ، فإنّ الرزق لا يسوقه حِرصُ حريص ، ولا يردّه كراهيّة كاره ، ولو أنّ أحدَكم فرّ مِن رزقه كما يفرّ مِن الموت ، لأدركه رِزقه كما يدركه الموت ) .
_____________________
(1) البحار م 15 ج 2 ص 57 عن الكافي .
(2) البحار م 15 ج 2 ص 60 عن الكافي .

الصفحة 144

ثمّ قال : ( إنّ اللّه بعدلِه وقسطه جعَل الروح والراحة في اليقين والرضا ، وجعل الهمّ والحُزن في الشكّ والسخط )(1) .
وعنه ( عليه السلام ) قال : كان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يقول : ( لا يَجدُ عبدٌ طعمَ الإيمان ، حتّى يعلم أنّ ما أصابه لم يكن ليُخطئه ، وأنّ ما أخطأه لم يَكن ليُصيبه ، وأنّ الضارّ النافع هو اللّه تعالى )(2) .
وسُئل الامام الرضا ( عليه السلام ) عن رجلٍ يقول بالحقّ ويُسرف على نفسه ، بشرب الخمر ويأتي الكبائر ، وعن رجلٍ دونه في اليقين وهو لا يأتي ما يأتيه ، فقال ( عليه السلام ) : ( أحسنهما يقيناً كالنائم على المحجّة ، اذا انتبه ركبَها ، والأدوَن الذي يدخله الشكّ كالنائم على غير طريق ، لا يدري اذا انتبه أيّهما المحجّة )(3) .
وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّ رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) صلّى بالناس الصبح ، فنظر إلى شابٍّ في المسجد وهو يخفق ويهوي برأسه ، مصفرّاً لونه ، قد نحُف جِسمه ، وغارَت عيناه في رأسه ، فقال له رسول اللّه : كيف أصبحت يا فلان ؟ قال : أصبحت يا رسول اللّه موقناً ، فعجِب رسول اللّه مِن قوله ، وقال له : إنّ لكلِّ يقينٍ حقيقة ، فما حقيقة يقينك ؟
فقال : إنّ يقيني يا رسول اللّه ، هو الذي أحزَنني ، وأسهرَ ليلي ، وأظمأ هواجري ، فعزِفَت نفسي عن الدنيا وما فيها ، حتّى كأنّي أنظر إلى
_____________________
(1) الوافي ج 3 ص 54 عن الكافي .
(2) الوافي ج 3 ص 54 عن الكافي .
(3) سفينة البحار ج 2 ص 734 عن فقه الرضا .

الصفحة 145

عرش ربّي ، وقد نصب للحساب ، وحُشر الخلائق لذلك ، وأنا فيهم ، وكأنّي أنظر إلى أهل الجنّة يتنعّمون في الجنّة ويتعارفون ، على الأرائك متّكئون ، وكأنّي أنظر إلى أهل النار وهم فيها معذَّبون ، مصطفون ، وكأنّ الآن استمع زفير النار يدور في مسامعي .
فقال رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) لأصحابه: هذا عبدٌ نوّر اللّه قلبَه بالإيمان ، ثُمّ قال له : إلزَم ما أنت عليه ، فقال الشاب : أدع اللّه لي يا رسول اللّه أنْ أُرزق الشهادةَ معك ، فدعا له رسول اللّه فلم يلبث أنْ خرَج في بعض غزَوَات النبيّ فاستُشهد بعد تسعة نفر وكان هو العاشر )(1) .

خصائص الموقنين :
متى ازدهرت النفس باليقين ، واستنارت بشُعاعِه الوهّاج ، عكَسَت على ذويها ألواناً مِن الجمال والكمال النفسيَّين ، وتسامت بهم إلى أوجٍّ روحيٍّ رفيع ، يتألّقون في آفاقه تألُّق الكواكب النيّرة ، ويتميّزون عن الناس تميّز الجواهر الفريدة مِن الحصا .
فمَن أبرَز خصائصهم ومزاياهم ، أنَك تجدهم دائبين في التحلّي بمكارم الأخلاق ، ومحاسن الأفعال ، وتجنّب رذائلها ومساوِئها ، لا تخدعهم زخارف الحياة ، ولا تُلهيهم عن تصعيد كفاءاتهم ومؤهّلاتهم الروحيّة لنيل الدرجات الرفيعة ، والسعادة المأمولة في الحياة الاخرويّة ، فهم متفانون في طاعة اللّه
_____________________
(1) الوافي ج 3 ص 33 عن الكافي .

الصفحة 146

عزّ وجل ، ابتغاء رضوانه ، وحسن مثوبته ، متوكّلون عليه ، في سرّاء الحياة وضرّائها ، لا يرجون ولا يخشون أحداً سِواه ، ليقينهم بحسن تدبيره وحكمة أفعاله .
لذلك تُستجاب دَعَواتهم ، وتظهر الكرامات على أيديهم ، وينالون شرف الحظوة والرعاية مِن اللّه عزّ وجل .

درجات الايمان :
ويحسن بي وأنا أتحدّث عن اليقين أنْ أعرض طَرفاً مِن مفاهيم الإيمان ودرجاته ، وأنواعه إتماماً للبحث وتنويراً للمؤمنين .
يتفاضل الناس في درجات الإيمان تفاضلاً كبيراً ، فمنهم المجلّي السباق في حلَبة الايمان ، ومنهم الواهن المتخلف ، ومنهم بين هذا وذاك كما صوّرته الرواية الكريمة :
قال الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّ الايمان عشر درجات ، بمنزلة السُلّم ، يُصعَد منه مرقاةً بعد مرقاة ، فلا يقولنّ صاحب الاثنين لصاحب الواحد لَستَ على شيء ، حتّى ينتهي إلى العاشرة ، فلا تُسقط مَن هو دونك ، فيسقطك مَن هو فوقَك ، وإذا رأيت مَن هو أسفل منك بدرجة فارفعه إليك برفق ، ولا تحملَنّ عليه ما لا يطيق فتكسِره ، فإنّ مَن كسَر مؤمناً فعليه جبْرُه )(1) .
_____________________
(1) الوافي ج 3 ص 30 عن الكافي .

الصفحة 147

أنواع الايمان :
ينقسم الايمان الى ثلاثة أنواع : فطريّ ، ومستَودَع ، وكَسْبي .
1 - فالفطريّ : هو ما كان هِبةً إلهيّة ، قد فطر عليه الإنسان ، كما في الأنبياء والأوصياء ( عليهم السلام ) ، فإنّهم المثلُ الأعلى في قوّة الإيمان ، وسموّ اليقين ، لا تخالجهم الشكوك ، ولا تعروهم الوساوس .
2 - المستودَع : وهو ما كان صوريّاً طافياً على اللسان ، سرعان ما تزعزعه الشبَه والوساوِس ، كما قال الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّ العبد يصبح مومناً ، ويُمسي كافراً ، ويصبح كافراً ، ويُمسي مؤمناً ، وقوم يعارون الإيمان ثُمّ يلبسونه ، وُيسَمَّون المُعارين )(1) .
وقال ( عليه السلام ) : ( إنّ اللّه تعالى جبَل النبييّن على نبوّتهم ، فلا يرتدّون أبداً ، وجَبَل الأوصياء على وصاياهم فلا يرتدّون أبداً ، وجبل بعض المؤمنين على الإيمان فلا يرتدّون أبداً ، ومنهم مَن أُعير الإيمان عاريةً ، فاذا هو دعا وألحّ في الدعاء مات على الإيمان )(2) .
وهكذا تعقّب الامام الصادق ( عليه السلام ) على حديثَيه السالفَين بحديثٍ ثالثٍ بجعلِه مِقياساً للتمييز بين الإيمان الثابت من المستودع ، فيقول : ( إنّ الحسرة والندامة والويل كلّه لِمَن لم ينتفع بما أبصره ، ولم يدرِ ما الأمر الذي هو عليه مقيم ، أنفْعٌ له أم ضرّ ) ، قلت ( الراوي ) : فَبِم يُعرَف الناجي مِن هؤلاء جُعِلت فداك ؟
_____________________
(1) ، (2) الوافي ج 3 ص 50 عن الكافي .

الصفحة 148

قال : ( مَن كان فعله لقوله موافقاً ، فأثبتُ له الشهادةَ بالنجاة ، ومن لم يكن فعله لقوله موافقاً، فإنما ذلك مستودع»(1) .
3 - الكَسْبي : وهو الايمان الفطري الطفيف الذي نمّاه صاحبه واستزاد رصيده حتى تكامل وسمى الى مستوى رفيع، وله درجات ومراتب.
وإليك بعض الوصايا والنصائح الباعثة على صيانة الجُزء الفطريّ مِن الإيمان ، وتوفير الكسبي منه :
1 - مصاحبة المؤمنين الأخيار ، ومجانبة الشقاة والعصاة ، فإنّ الصاحب متأثّر بصاحبه ومُكتسِب مِن سلوكه وأخلاقه ، كما قال الرسول الأعظم ( صلّى اللّه عليه وآله ) : ( المرء على دين خلِيله ، فلينظر أحدُكم مَن يُخالِل ) .
2 - ترك النظر والاستماع إلى كتب الضلال ، وأقوال المضلّين ، المولَعين بتسميم أفكار الناس وحَرْفِهم عن العقيدة والشريعة الإسلاميّتين، وإفساد قِيم الإيمان ومفاهيمه في نفوسهم .
3 - ممارسة النظر والتفكّر في مخلوقات اللّه عزّ وجل ، وما اتّصفت به مِن جميلِ الصنع ، ودقّة النظام ، وحكمة التدبير ، الباهرة المدهشة : ( وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ )(2) .
4 - ومن موجبات الإيمان وتوفير رصيده ، جهاد النفس ، وترويضها على طاعة اللّه تعالي ، وتجنّب معاصيه ، لتعمر النفس بمفاهيم الإيمان ، وتُشرِق بنوره الوضّاء ، فهي كالماء الزلال ، لا يزال شفافاً رِقراقاً ، ما لم تُكدّره
_____________________
(1) الوافي ج 3 ص 50 عن الكافي .
(2) الذاريات (20 - 21 ) .

الصفحة 149

الشوائب فيغدو آنذاك آسِناً قاتِماً لا صفاءَ فيه ولا جمال . ولولا صدَأ الذنوب ، وأوضار الآثام التي تنتاب القُلوب والنفوس ، فتجهّم جمالها وتخبّئ أنوارها ، لاستنار الأكثرون بالإيمان ، وتألّقت نفوسُهم بشُعاعِه الوهّاج : ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا )(1) .
وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( إذا أذنَب الرجل خرَج في قلبه نُكته سَوداء ، فإنْ تاب انمحت ، وإنْ زاد زادت ، حتّى تغلّب على قلبه فلا يفلح بعدها أبداً )(2) .
_____________________
(1) الشمس ( 7 - 10 ) .
(2) الوافي ج 3 ص 167 عن الكافي .

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:29 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin