منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > قضايا الساعة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-09-2002, 06:24 AM
زهراء زهراء غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 391

تاريخ التّسجيل: Jun 2002

المشاركات: 934

آخر تواجد: 21-08-2009 08:59 PM

الجنس:

الإقامة: دولة المهدي المنتظر(عج)

Thumbs up خاتمي في مؤتمر صحفي الستثنائي 00نرفض ضرب العراق وسنتصدى لأي عدوان امريكي على ايران00

السلام عليكم

الله يهلك أمريكه ويدمره يارب العالمــــــــــــين

{{ قــــــــــــــــــــولو ا {آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآ مين يا رب العالمين}}

هذا ايضاً من صحيفة الانتقاد

خاتمي في مؤتمر صحفي استثنائي:
نرفض ضرب العراق وسنتصدى لأي عدوان اميركي على ايران



طهران ـ احمد عبد الرحمن

اكد الرئيس الايراني السيد محمد خاتمي ان الجمهورية الاسلامية تعتبر اكثر بلد تضرر من النظام العراقي، "لكننا برغم ذلك نعتقد ان التدخل في الشؤون الداخلية لاي بلد واللجوء الى العنف هو اخطر بكثير من وجود حكومات غير صالحة"، في اشارة الى نظام صدام حسين.

تطرق الرئيس الايراني في مؤتمره الصحافي لمناسبة اسبوع الحكومة الى جملة مسائل داخلية، منها تأكيده مواصله برنامجه الاصلاحي، وتحليل التحولات والمتغيرات التي طرأت على الاقتصاد الايراني خلال الاعوام الماضية، وكذلك معطيات وحقائق الساحة السياسية الايرانية، ومسائل خارجية بينها العلاقات الايرانية ـ الاميركية، والموقف من الحرب ضد الارهاب. واشار خاتمي الى ان السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة الاميركية في المرحلة الراهنة تعرض مصالح الاميركيين انفسهم للخطر وتتعارض في كل الاحوال مع مصالحهم، فضلا عن مصالح المنطقة والعالم .

واعتبر الرئيس الايراني ان صناع القرار السياسي الاميركي ارتكبوا خطأ فادحاً في حساباتهم عندما اطلقوا مفردة "محور الشر" على بعض البلدان ومن بينها ايران، وحذر من اي عدوان اميركي على ايران لاننا سنكون طبعا مستعدين لدفع الثمن والدفاع عن مصالحنا، مشيرا الى ان الولايات المتحدة لا يمكنها ان تفرض ارادتها على العالم بهذه الاساليب. وزاد منتقدا غطرسة الزعماء الاميركيين الشديدة الى حد عدم الاستماع الى نصائح حلفائهم او اخذ الرأي العام العالمي في الاعتبار.

والملاحظ انه في الوقت الذي ركزت وسائل الاعلام الايرانية على ما طرحه الرئيس من مسائل تتعلق بالشأن الداخي الايراني، فإن وسائل الاعلام الخارجية ـ العربية والعالمية ـ سلطت الاضواء على ما تحدث به خاتمي عن المواقف الايرانية الرسمية من ابرز الاحداث على الساحة الدولية، لا سيما الشأن العراقي والرؤية لقضية الحوار مع الولايات المتحدة. وقد توقف المراقبون عند ما قاله الرئيس حول الشأن العراقي، حيث اعتبره البعض انه يأتي في سياق التناقضات والتقاطعات في المواقف بين طهران وواشنطن. لكن عموم الاوساط السياسية في الساحة الايرانية ترى انه ينبغي عند اتخاذ اي موقف في هذه المرحلة الاخذ بعين الاعتبار، وبالدرجة الاساس المصالح الوطنية واعتبارات الامن القومي الايراني .

وهذه النقطة هي من بين ابرز النقاط التي اشار اليها خاتمي في رده على اسئلة عدد من الصحافيين بقوله "ان انعدام الامن والاستقرار في ايران من شأنه ان يزعزع الامن في المنطقة بشكل واسع النطاق"، مؤكدا ان ايران تعمل ما بوسعها للحؤول دون اعطاء الاعداء ـ في اشارة الى الاميركيين ـ اي ذريعة للتدخل، وان الحكومة والشعب سيدافعان بكل ما لديهما من قوة عن استقلال البلاد والحفاظ على مصالحها .

ومما تجدر الاشارة اليه بهذا الشأن ان وزير الخارجية الايراني الدكتور كمال خرازي كان قد اعتبر قبل عدة ايام تفسير موقف ايران حيال مسألة ضرب العراق بـ"الحياد" بأنه استنباط غير واقعي وخاطئ ويتناقض مع مواقف البلاد الصريحة المتمثلة بمعارضتها التفرد الاميركي ورفضها اي اجراء عسكري تقوم به الولايات المتحدة. ويحرص الكثير من المحللين السياسيين على الربط بين الرؤية الايرانية لمفهوم الارهاب، والعلاقات مع الولايات المتحدة، والموقف من ضرب العراق من قبل الاخيرة، لينتهوا الى استنتاج مفاده ان اي حوار بين طهرن وواشنطن، لا سيما في هذه المرحلة بالذات لا يمكن ان يخرج عن اطار المحاور الثلاثة المشار اليها آنفا، ما يفهم منه ان حلحلة الامور بين الجانبين مستبعدة ضمن المستقبل المنظور. اضف الى ذلك أن ما قاله خاتمي في المؤتمر الصحافي يشير الى خطأ الذين يقولون ان هناك موقفين في ايران من قضية الحوار والعلاقات مع واشنطن، موقف اصلاحي يدعو الى الانفتاح والتقارب وطي صفحة الماضي، وموقف محافظ يصر على التشدد والبقاء في اسر الماضي، لأن خاتمي عبر بكل وضوح عن ملاحظات ومآخذ ايران على السياسات والمواقف الاميركية ليس في ما يتعلق بالماضي فحسب، بل والحاضر ايضا، مستخدما المصطلحات نفسها التي يكررها المسؤولون في الجمهورية الاسلامية.


تحياتي لكم أختكم زهراء

التوقيع :

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 09:40 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin