منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > منتدى الآداب والأخلاق
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-11-2017, 10:25 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 2,025

آخر تواجد: 19-09-2018 11:17 PM

الجنس:

الإقامة:

الشهوات والزواج المبكر

الشهوات والزواج المبكر
يقول الله تعالى في محكم كتابه:
﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾1
59
تمهيد
خلق الله الإنسان وزرع فيه عدداً من القوى النفسانيّة ومنها الشهوة فهي من الأمور الأصيلة في النفس الإنسانيّة، ولذلك فإنّ الإسلام لم يحاربها كما لم يحارب بقيّة القوى وإنّما دعا إلى تهذيبها والإفادة منها لتحقيق أغراض شرعيّة كالتناسل وحفظ النوع الإنسانيّ, ولذلك فقد جاءت الآيات الكريمة والروايات الشريفة لتبيّن كيف يتعامل الإنسان مع شهواته بشكل عامّ ومنها الشهوة الجنسيّة.
فمن جهة بيّنت أنّ على الإنسان أن لا يخضع لشهواته وإلّا كان في مستوى البهائم أو أدنى بل عليه أن يبقي عقله هو القائد والموجّه لها كما دلّ على ذلك الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام - وقد سأله عبد الله بن سنان: الملائكة أفضل أم بنو آدم؟ - قال: "قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام: إن الله عزّ وجلّ ركّب في الملائكة عقلاً بلا شهوة، وركّب في البهائم شهوة بلا عقل، وركّب في بني آدم كلتيهما، فمن غلب عقله شهوته فهو خير من الملائكة، ومن غلبت شهوته عقله فهو شرّ من البهائم"2.
ومن جهة أخرى يدعو إلى تلبية هذه الحاجات الضروريّة وعدم إغفالها حتّى لا يلزم مفاسد أخرى قد تترتّب على تركها كما تترتّب على الانغماس فيها.
61
الزواج عون على الشهوة
إنّ الله - عزّ وجلّ - يعالج جموحنا للشهوة بإغرائنا بما هو أعظم منها إذا اتقيناه, والمجاهدة والصبر من لوازم التقوى، بقوله تعالى: ﴿ قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ﴾3.
ولكنّه سبحانه في نفس الوقت يدعو إلى الزواج وتحصين النفس بشكل عامّ وفي مراحل متقدّمة من العمر مع التمكّن من ذلك، قال تعالى: ﴿ وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾4، وما ذاك إلّا لأنّ الزواج حصن في مواجهة الشهوة، أمّا من لم يقدر على الزواج فقد أمره الله تعالى بالصبر والتعفّف فقال - جلّ وعلا : ﴿وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ﴾5 ، فأمر بالعفّة والصبر وعدم الانغماس في الشهوات والتعرّض لها.
إتباع الشهوات
يقول سبحانه: ﴿أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا * فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا﴾6.
تتحدّث هذه الآيات الكريمة عن قوم مكرّمين هداهم الله واجتباهم وكانوا في أرقى مقام الخشوع للباري سبحانه وتعالى، ثمّ جاء من بعدهم قوم آخرون، عبّر سبحانه عنهم بالخلْف بتسكين اللام، والخلْف: الأولاد الطالحين (بينما الخلَف بفتح اللام: الأولاد الصالحين)، هؤلاء أضاعوا الصلاة الّتي دعا إليها الله وأنبياءه،
62
وكانت نتيجة إضاعتهم للصلاة أن غرقوا في ظلمات الشهوات المحرّمة، العقاب في الدنيا والآخرة.
ولمّا كان منهج القرآن الكريم في كلّ موضع هو فتح أبواب الرجوع إلى الإيمان والحقّ دائما، فإنّه يقول هنا أيضاً بعد ذكر مصير الأجيال المنحرفة:﴿ إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا﴾7 ، وعلى هذا فلا يعني أنّ الإنسان إذا غاص يوماً في الشهوات فسيكتب على جبينه اليأس من رحمة الله، بل إنّ طريق التوبة والرجوع مفتوح ما بقي نفس يتردّد في صدر الإنسان وما دام على قيد الحياة.
وتؤكّد الأحاديث والروايات الشريفة على أنّ التلوث بالشهوات يعدّ من الموانع الأساس الّتي تصد الإنسان عن سلوك طريق السعادة والكمال، وكذلك من الأسباب المهمّة لإشاعة الفحشاء والمنكر في المجتمعات البشرية.
جاء في الحديث عن الإمام علي عليه السلام أنّه قال : "الشَّهَوَاتُ مَصائِدُ الشَّيْطانِ"8.
حيث يصطاد الشيطان أفراد البشر بهذه الوسيلة بكلّ زمان ومكان وفي جميع سنوات العمر. ويقول عليه السلام: "طَاعَةُ الشَّهْوَةِ تُفْسِدُ الدِّينَ"9.
مواجهة الشهوات
لا بدّ في مواجهة الشهوة المتأصّلة في نفوس البشر من الإرادة والتصميم بحيث لا نكون أرقّاء للشهوة بل نروّضها لتكون تحت سيطرة العقل والحكمة، وستكون نتيجة ذلك النجاة من الكثير من المهالك.
ورد عن الأمير عليه السلام قوله: "اِمْنَعْ نَفْسَكَ مِنَ الشَّهَواتِ تَسْلَمْ مِنَ الآفاتِ"10.
63
ويقابل اتباع الشهوة "العفّة" الّتي تعني الامتناع والترفّع عمّا لا يحلّ بل عن الإفراط في الحلال، من شهوات البطن والجنس، والتحرّر من استرقاقها المُذِلّ.
قال تعالى : ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ﴾11.
عن الإمام عليّ عليه السلام: "العفاف يصون النفس وينزهّها عن الدنايا"12.
وهي تدلّ على سموّ الإيمان، وشرف النفس، ولذلك ذكرت الروايات فضلها:
قال الباقر عليه السلام: "ما من عبادة أفضل عند اللّه من عفّة بطن وفرج"13.
الزواج المبكر حصن من الوقوع في الفاحشة
تقدّم أهميّة الزواج ودوره الهام في الحياة البشريّة، لكن هناك دعوة أيضا للزواج المبكر ذكرته الروايات الشريفة فعن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: "ما من شاب تزوّج في حداثة سنّه إلّا عجّ شيطانه: يا ويله، يا ويله! عصم منّي ثلثي دينه. فليتّق الله العبد في الثلث الباقي"14.
وعن الإمام الرضا عليه السلام: "نزل جبرئيل على النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا محمّد إنّ ربّك يقرؤك السلام، ويقول: إنّ الأبكار من النساء بمنزلة الثمر على الشجر فإذا أينع الثمر فلا دواء له إلّا اجتناؤه وإلّا أفسدته الشمس، وغيّرته الريح، وإنّ الأبكار إذا أدركن ما تدرك النساء فلا دواء لهنّ إلّا البعول، وإلّا لم يؤمن عليهنّ الفتنة، فصعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المنبر فجمع الناس ثمّ أعلمهم ما أمر الله عزّ وجلّ به"15.
وفي هاتين الروايتين دعوة صريحة إلى الزواج المبكر للشابّ وللفتاة, حيث بيّنت
64
الأولى أنّ الزواج يعصم ثلثي الدين, والثانية بيّنت أنّه مع ترك تزويج الفتاة مبكراً فإنّه لا يؤمن عليهن الفتنة.
فتبكير الشباب في الزواج يعصم أخلاقهم من الانحراف، ويقيهم أخطار الانفعالات النفسيّة واتجاههم السلوكيّ في الحياة.
سِنّ الزواج في الشريعة الإسلاميّة
لم تحدّد الشريعة الإسلاميّة سنًّا معيّناً بالسنوات لعقد الزواج, بل هو أمر مرتبط بالقدرة على أداء واجبات هذه المسؤوليّة وتحقّق مواصفات معيّنة، فمتى ما وجد من يُرضى بدينه وأخلاقه مع القدرة العقليّة والمؤهّلات البدنيّة لا مشكلة في الزواج، بل هو مرغوب فيه بغضّ النظر عن العمر.
حقائق علمية حول الزواج المبكر وفوائده
جاءت بعض الدراسات لتؤكّد على ضرورة "إشباع" الجانب العاطفيّ لدى الإنسان ليتمتّع بصحّة أفضل، فأكّدوا أنّ المتزوّجين أكثر سعادة ويتمتّعون بجهاز مناعيّ أقوى من أولئك الّذين فضّلوا العيش وحيدين من دون زوجة، وهذا هو مضمون السكينة الّذي ورد في قول الحقّ تبارك وتعالى عندما حدّثنا عن آية من آياته فقال ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾16.
فهذه الآية تشير بوضوح إلى الاستقرار النفسي من خلال كلمة ﴿لِّتَسْكُنُوا﴾ كما تشير إلى إشباع الجانب العاطفي من خلال قوله ﴿ مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾.
وفي دراسة أخرى وجدوا أنّ الإنسان المتزوّج أكثر قدرة على العطاء والإبداع، وأنّ المرأة المتزوّجة أكثر قدرة على الحنان والعاطفة والعطاء أيضاً.
وتشير بعض الدراسات إلى وجود ساعة حيويّة خاصّة بالزواج في جسد كلّ
65
واحد منّا! فهناك توقيت وعمر محدّد ينبغي على الإنسان أن يتزوّج خلاله وهو في العشرينات أو أكثر بقليل، وإذا ما تأخّر الزواج فإنّ هذا سيؤثّر على خلايا الجسد وعلى النطفة والبويضة، وبالتالي سيكون هناك احتمال أكبر لمشاكل نفسيّة وجسديّة تصيب المواليد.
من إيجابيّات الزواج والحمل والإنجاب في سنّ مبكر
أ- على المستوى الصحي:
1- الإخصاب: "إمكانيّة الحمل" إنّ نسبة الخصوبة "أي الحمل خلال فترة الزواج" عند الفتيات في سنّ مبكر تفوق الفتيات في الأعمار الأخرى.
2- الأورام الخبيثة هي أقلّ عند النساء اللواتي يبدأنَ الحمل والإنجاب في السنين المبكرة.
ومن المثبت طبيًّا أنّ الأمراض المزمنة تبدأ بالظهور أو تزيد استفحالاً كلّما تقدّم الإنسان عمراً، وهذه الأمراض المزمنة تزيد مخاطر الحمل والإنجاب وأحياناً تقف عائقاً للحمل والإنجاب.
ب - على المستوى الاجتماعي:
1- تحمّل الزوجين للمسؤوليّة بدل العيش بلامبالاة وتضييع الوقت والعمر.
2- التقليل من الوقوع في الرذيلة و الانحراف والشذوذ الجنسيّ.
3- المحافظة على النسل.
4- إنّ التقارب في السنّ بين الآباء والأبناء يمكّن الآباء من رعاية أبنائهم وهم أقوياء كما يستفيدون من خدمة أبنائهم لهم.
إنّ تقاليد المجتمع في فرض القيود الاقتصاديّة والاجتماعيّة استطاعت أن تزرع حواجز حديديّة على مسألة الزواج، حتّى أصبح الزواج لا يتمُّ إلّا في سنّ الثلاثين أو
66
أكثر، غير أنّ الزواج المبكر – مع توافر الامكانات – يمثّل حلًّا أساساً في الإسلام.
هل للزواج المبكر مخاطر وأضرار؟
ادعى بعض أنّ للزواج المبكر مخاطر متعدّدة على الفتاة من النواحي الصحيّة والاجتماعيّة والنفسيّة، كالإدعاء بأنّ الفتاة تتعرّض إلى فقر الدم وخاصّة خلال فترة الحمل. وقد تزداد نسبة الوفيّات بين الأمّهات الصغيرات لقلّة الدراية والوعي بالتربية والتغذية.
وأنّ الفتاة في مرحلة المراهقة لا تستطيع أن تبدي رأيها في أمور حياتها الزوجيّة بثقة وارتياح يؤدّي إلى الحرمان من التعليم وغير ذلك من أمور.
أأنتم أعلم أم الله؟!
هو جواب مختصر مفاده أنّ الله تعالى هو الّذي خلق الإنسان ويعلم ما يصلحه وما يفسده ﴿أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ﴾ فعلينا أن نقرّ بجهلنا وقصورنا أوّلا, وبشيء من التوعية والانتباه والمسؤوليّة يمكن تجنّب كلّ ما تقدّم.
نضيف فنقول إنّ البحوث العلميّة والدراسات العالميّة تثبت أنّه لا يوجد زيادة في مضاعفات الحمل عند النساء اللاتي تتراوح أعمارهنّ ما بين 15-19 سنّة.
أمّا ادعاء سوء التغذية فهو بحاجة إلى زيادة وعي من البيت والأسرة والمدرسة والجامعة ووسائل الإعلام ودور الرعاية الصحيّة.
كما إنّ أولياء الأمور يستطيعون تقدير أمور الزواج المتعلّقة ببناتهم فإذا وجد في ابنته القدرة على ذلك زوّجها، وإذا لم يجد فيها القدرة على ذلك لم يزوّجها. فحرص الإسلام الحنيف على التعجيل بالزواج وتسهيل إجراءاته ضماناً للعفاف لا يتعارض مع التريّث والتمهّل في أخذ قرار الزواج.
67
للمطالعة
من وفّق للزواج بامرأة صالحة 17
روى الشيخ الكليني في كتابه الكافي الروايات التالية عن أهل بيت العصمة والطهارة عليه السلام والتي تبيّن لنا قيمة النعمة المتمثّلة بالزوجة الصالحة، هذه الزوجة الّتي ينبغي التحرّي عنها لكلّ من يريد الزواج لا أن يكون هدف الزواج تسكين الشهوة فقط والجمال الظاهريّ، بل أن يكون هدفه أن يحظى بزوجة أمينة صالحة مطيعة لله سبحانه حتّى تحفظه في نفسها وماله وولده.
عن أبي عبد الله عليه السلام، عن آبائه عليهم السلام قال : قال النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: "ما استفاد امرؤ مسلم فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة تسره إذا نظر إليها وتطيعه إذا أمرها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله".
عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: قال الله عزّ وجلّ: "إذا أردت أن أجمع للمسلم خير الدنيا والآخرة جعلت له قلباً خاشعاً ولساناً ذاكراً وجسداً على البلاء صابراً، وزوجةً مؤمنة تسرّه إذا نظر إليها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله".
عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا L قال: "ما أفاد عبد فائدة خيراً من زوجة صالحة, إذا رآها سرّته وإذا غاب عنها حفظته في نفسها وماله".
عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّ من القسم المصلح للمرء المسلم أن يكون له المرأة إذا نظر إليها سرّته، وإذا غاب عنها حفظته وإذا أمرها أطاعته".
عن أبي عبد الله عليه السلام قال: " ثلاثة للمؤمن فيها راحة: دار واسعة توارى عورته وسوء حاله من الناس، وامرأة صالحة تعينه على أمر الدنيا والآخرة وابنة يخرجها إمّا بموت أو بتزويج".
هوامش
1- سورة الروم، الآية: 21.
2- بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج60، ص299.
3- سورة آل عمران، الآية: 15.
4- سورة النور، الآية: 32.
5- سورة النور، الآية: 33.
6- سورة مريم، الآيات: 58 -60.
7- سورة مريم، الآية:60.
8- غرر الحكم، ح 2121.
9- م. ن، ح 5985.
10- م. ن، ح2440.
11- سورة المعارج، الآيتان: 29 -30.
12- غرر الحكم، ح1989.
13- الكافي، الشيخ الكليني، ج2، ص80.
14- بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج103، ص 221.
15- م. ن، ج16، ص 223.
16- سورة الروم، الآية: 21.
17- راجع: الكافي، الشيخ الكلينيّ، ج5، ص327-328.

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 10:29 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin